نادى الكشاف والمرشدة

نادى الكشاف والمرشدة

نادى الكشاف والمرشدة بالشرقية
 
الرئيسيةقناة العربية الاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالعاب
تعتزم اللجنة التنسيقية للكشافة والمرشدات بالشرقية إقامة برنامج تدريبي لقادة الفرق الكشفية والإرشادية بمحافظة الشرقية عن فن ومهارة إعداد و كتابة التقارير وإعداد السجلات الكشفية
تعتزم اللجنة التنسيقية للكشافة والمرشدات بالشرقية إقامة عدد 2 ندوة بمدينة الزقازيق ومدينة أبو كبير تحت عنوتن ( البلد دي بتاعتنا كلنا ) وعدد 2 ندوة بمدينة الزقازيق ومدينة بلبيس تحت عنوان ( الحرية تعني إلتزام ومسئولية )
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اغاني كشفية
الخميس ديسمبر 04, 2014 1:00 am من طرف eaemohamed

» العقد الكشفية
الثلاثاء مايو 20, 2014 12:40 pm من طرف ehabelenani

» ألعاب العقد الكشفية:-
الإثنين يونيو 24, 2013 5:47 pm من طرف ehabelenani

» ألعاب العقد الكشفية:-
الإثنين يونيو 24, 2013 5:47 pm من طرف ehabelenani

» ألعاب العقد الكشفية:-
الإثنين يونيو 24, 2013 5:47 pm من طرف ehabelenani

» فن إعـداد التقارير وكتابتها
الإثنين يونيو 24, 2013 8:36 am من طرف ehabelenani

»  الإسعافات الأولية للحروق First aid for burns
السبت يونيو 08, 2013 1:54 am من طرف ehabelenani

»  الإسعافات الأولية للحروق First aid for burns
السبت مارس 09, 2013 2:44 am من طرف ehabelenani

» الشيخ محمد العريفي آداب الحوار
الإثنين مارس 04, 2013 1:05 pm من طرف ehabelenani

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عفريت المستكاوي
 
ehabelenani
 
حذيفه
 
maha
 
ali
 
elhamelenany
 
Admin
 
هنادي
 
هريدي
 
ياسمين
 
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 الإخلاص وصدق النية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ehabelenani
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 494
تاريخ التسجيل : 30/03/2011
العمر : 59

مُساهمةموضوع: الإخلاص وصدق النية   الإثنين مارس 04, 2013 1:01 pm

الإخلاص وصدق النية

الإخلاص وصدق
النية




(تأملات في
الحوار من خلال سورة يوسف
)








إن الإخلاص لله - تعالى - سبب لكل خير في الدنيا
والآخرة، ولا بد من توفر الإخلاص وصدق النية في الحوار؛ ذلك لأن العمل المتقبل، لا
بد أن يكون خالصاً لله-تعالى-وابتغي به وجهه، صواباً وموافقاً لشريعة رسول الله -
صلى الله عليه وسلم -.





وقد جاءت دعوة
الأنبياء لأقوامهم، بصدقهم فيها، وإخلاصهم وحسن مقصدهم، ولهذا وصف الله - تعالى -
نبيه يوسف - عليه السلام - بهذه الصفة:



1- قال تعالى:
﴿ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ
إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ
﴾ [يوسف: 24].





ومن النصوص الواردة في الإخلاص في الحوار: ما جاء
في دعوة يوسف - عليه السلام - للسجينين، ولامرأة العزيز، ولإخوته، وصدقه وحسن نيته
في حواره، وإبداء النصح لهم والبلاغ ومراقبة الله - تعالى - في السرِّ والعلن:


2- قال تعالى:
﴿ وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ
نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ
إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ

[يوسف: 23].





فهنا يوسف - عليه السلام - في حواره مع امرأة
العزيز أعلن لها قطع الطريق الموصل إلى المعصية، مع وجود الداعي القوي فيه، وقدم
مراد الله على مراد النفس الأمارة بالسوء، وقدم الخوف ومراقبة الله على الفعل
القبيح؛ لأنه على الحق ومن خالفه فهو على الباطل.





3- قال تعالى:
﴿ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً
سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ
إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ
الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ
﴾ [يوسف:
40].





يلاحظ في حوار يوسف - عليه السلام - مع صاحبي السجن
أنه وطَّن نفسه، وروضها على الإخلاص لله في دعوته معهما، فدعاهما لعبادة الله وحده،
وإخلاص الدين له، والتبرؤ من كل ما سوى الله - تعالى -.





4- قوله
تعالى:- عندما صارح يوسف إخوته في حواره معهم بالحقيقة –: ﴿ قَالَ هَلْ عَلِمْتُمْ مَا فَعَلْتُمْ بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ
إِذْ أَنْتُمْ جَاهِلُونَ * قَالُوا أَإِنَّكَ
لَأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا
إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ
الْمُحْسِنِينَ
* قَالُوا
تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ
* قَالَ لَا
تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ
الرَّاحِمِينَ
﴾ [يوسف: 89-92].





يتضح جلياً كمال يوسف - عليه السلام - في نصحه وصدق
نيته، وتصفية قلبه مع إخوته - مع ما بدر منهم - بعيداً عن الجدل والنزاع والفتنة،
وهكذا سار الأنبياء في حواراتهم مع أقوامهم ودعوتهم ومضيهم إلى طرق القلوب وتليينها
واستمالتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإخلاص وصدق النية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادى الكشاف والمرشدة :: المنتدى العام-
انتقل الى: